العمل الخيري

كتب : عبدالسلام بن حمزة الرحيلي .. عضو مجلس إدارة فرع المدينة - مدير إدارة الإعلام
لقد تأصل حب الخير في النفس البشرية وجاءت الأديان السماوية لتؤكد على هذا العمل ، وتميزت الشريعة الإسلامية بالعناية بهذا الجانب كما في قوله تعالى ( "مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ") (البقرة261)

وأكد صلى الله عليه وسلم على أن عمل الخير مفهوم واسع لا يقتصر على الإنفاق بالمال فقط بل يتعدى إلى مفهوم أشمل لكل ما يملكه الإنسان من إمكانيات وطاقات يطوعها لخدمة الناس بكافة شرائحهم ، ويؤكد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم :( ولَأَنْ أمْشِيَ مع أخِي المسلمِ في حاجةٍ أحَبُّ إليَّ من أنْ أعتكِفَ في المسجدِ شهْرًا ، ) صححه الألباني
وينمي العمل الخيري في الفرد والمجتمع معنى التكاتف والتلاحم حيث إن المتصدق يشعر بالراحة والرضا لبذله وعطائه وكذلك المحتاج يذهب عنه الشعور بالحرمان والوحدة وبذلك ينشأ مجتمع مترابط يشد بعضه بعضا حيث إن العمل الخيري يحمي الفرد والمجتمع من كثيرٍ من الانحرافات ويعزز القيم الإيجابية .
ولا شك أن شرف المكان في المدينة المنورة دافع إيجابي لتحفيز الشباب للانخراط في الأعمال التطوعية المنظمة لخدمة زوار ومحتاجي مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *